معامــــــــــل الحكمــــــــــــــة، المعامــــــــل الرائدة في مصـــــــــر والشرق الاوســــــــــط

معامل الحكمة ... كن مطمئن - مرض هشاشة العظام

مرض هشاشة العظام

ما هو مرض هشاشة العظام ؟

هشاشة العظام (Osteoporosis) تعني: العظام المنخورة. تؤدي الإصابة بمرض هشاشة العظام إلى إضعاف العظام لتصبح هشة، إلى درجة أن مجرد القيام بأعمال بسيطة جداً تحتاج إلى أقل قدر من الضغط، كالانحناء إلى الأمام أو رفع مكنسة كهربائية أو حتى السعال، قد يسبب كسوراً في العظام. يعود سبب ضعف العظام هذا، في معظم الحالات، إلى النقص في مستوى الكالسيوم والفُسفور، أو النقص في معادن أخرى في العظام.

 ما هو اسباب هشاشة العظام؟

  • عدم كفاية الكاليسيوم وفيتامين دي فى الوجبات اليومية.
  • التدخين والمشروبات المحتوية على الكافيين وشرب الكحول.
  • الافتقار الى النشاط البدني وعدم ممارسة الرياضة.
  • تناول أدوية معينة مثل السترويدات ومضادات التشنج وكذلك ازدياد نشاط الغدة الدرقية.
  • العوامل الوراثية مثل اصابة أحد أفراد العائلة بهشاشة العظام.
  • الدخول المبكر فى سن اليأس أو استئصال المبيضين.

اعراض مرض هشاشة العظام

  •  آلام في الظهر، وقد تكون آلاماً حادة في حال حصول شرخ أو انهيار في الفقرات.
  •  فقدان الوزن مع الوقت، مع انحناء القامة.
  •  حدوث كسور في الفقرات، في مفاصل كفيّ اليدين، في حوض الفخذين أو في عظام أخرى

ما هى طرق الوقاية والعلاج من هشاشة العظام ؟

قد تساهم بعض النصائح المدرجة هنا في تحسين الوقاية من فقدان الكتلة العظمية:

  • المواظبة على ممارسة النشاط الجسدي.
  • إضافة منتجات الصويا إلى قائمة الغذاء اليومية.
  • الامتناع عن التدخين.
  • فحص إمكانية تلقي علاجات هرمونية.
  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية بإفراط.
  • التقليل من استهلاك الكافايين

علاج هشاشة العظام
في الحقيقة لا يُوجد علاجٌ جذريٌّ لمرض هشاشة العظام، ولكن يمكن استخدام بعض الطرق العلاجية لزيادة كثافة العظام وقوتها، بالإضافة إلى تقليل احتمالية إصابتها بالكسور، وفيما يلي بيان ذلك.
تغيير نمط الحياة
يرتبط مرض هشاشة العظام كما ذكرنا بمجموعةٍ من العوامل التي تزيد خطر الإصابة، وترتبط بعض العوامل بالنمط الغذائي والحياتي للفرد واللذين يُمكن تغييرهما باتّباع ما يأتي
الامتناع عن التدخين:
إذ يعمل التدخين على زيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام، وذلك من خلال تقليله لنسبة هرمون الإستروجين عند النساء مما يؤدي لفقدان كثافة العظم، بالإضافة إلى أنّ تدخين علبة سجائر يومياً طيلة فترة الشباب يؤدي لخسارة 5-10% من كتلة العظم.
ممارسة الرياضة:
إذ يُنصح بممارسة الرياضية يومياً وتحديداً أنواع الرياضة التي لا تُشكّل خطر الوقوع أو إصابة العظم، كالمشي، حيث تعمل الرياضة على زيادة قوّة العضلات، بالإضافة إلى زيادة كثافة العظم بشكلٍ طفيف.
تناول الأطعمة الغنيّة بفيتامين د:

يعتبر فيتامين د (بالإنجليزية: Vitamin D) أحد أهمّ الفيتامينات التي تساعد على امتصاص الكالسيوم من الأمعاء، وبذلك تزداد كثافة العظم وقوّته، مما يقلّل من خطر الإصابة بالكسور الناتجة عن هشاشة العظام، ويعتمد إنتاجه على تعرّض الشخص لأشعة الشمس،
بالإضافة إلى وجوده في عدد من الأطعمة، ومن أبرز هذه الأطعمة الغنيّة بفيتامين د ما يأتي:

  • سمك السالمون والسردين.
  • زيت كبد سمك القدّ (بالإنجليزية: Cod Liver Oil).
  • المحار.
  • الجمبري.
  • صفار البيض.
  • الفطر.
  • الحليب البقري وحليب الصويا.
  • الشوفان.
  • عصير البرتقال.

الأدوية والمكمّلات
وتُقسم الأدوية إلى ثلاثة أقسام، وفيما يلي بيان ذلك: أدوية تعمل على إيقاف فقد العظم: وتعمل هذه الأدوية على تقليل إزالة الكالسيوم من العظم، ومن أبرز هذه الأدوية ما يأتي:

  • حمض الألندرونيك (بالإنجليزية: Alendronic acid).
  • الريزدرونات (بالإنجليزية: Risedronate).
  • حمض الإباندرونيك (بالإنجليزية: Ibandronic acid).
  • حمض الزوليدرونك (بالإنجليزية: Zoledronic acid).
  • رالوكسيفين (بالإنجليزية: Raloxifene).
  • الكالسيتونين (بالإنجليزية: Calcitonin).
  • أدوية تعمل على إنتاج العظم: ومن هذه الأدوية
  • التيريباراتيد (بالإنجليزية: Teriparatide) الذي يعمل على تنظيم عمليات الأيض الخاصة بالكالسيوم.
  • الهرمونات والمكمّلات: كهرمون الإستروجين، ومكمّلات الكالسيوم.

التحاليل الخاصة بهشاشة العظام

  • الكالسيوم (الكل و المتأين)
  • الكالسيوم فى البول
  • الفوسفور
  • انزيم Alkaline phosphatase
  • هرمون الغده الجار درقيه
  • Urinary pyridinium cross-links (DPD)
  • Osteocalcin
  • Hydroxyproline
  • Calcitonin

مواعيد العمل: يوميا من 9 صباحا الي 11 مساء

معامل الحكمة للتحاليل الطبية هي معامل رائدة فى إجراء الفحوصات والتحاليل الطبية والمعملية فى جمهورية مصر العربية

CONTACT US

16059